المتطفلون

يتخفون في كل زاوية، يملؤن فراغ حياتهم بأخبار الظلام، يتغلغلون في البيوت، فأنت ترى فيهم أصدقاء و أقرباء و هم ليسوا إلا بمتطفلين.
عيونهم لا ترى في النور إذ في النور ترى حقيقتهم، يتكلمون و كأنهم أبرار و لكن كل ما يعيش فيهم هو العار.
إنهم المتطفلون، إنهم في كل زاوية في كل صوب، إنهم حثالة مجتمع سمح لهم العيش باسم حقوق إنسانية لا يمتلكونها.
إنهم المتطفلون، إنهم ما يجعلني أنتفض، ما يجعلني أقاوم باسم حرية الفرد مجتمعي الشرقي.
إنهم المتطفلون، إنهم ما يجعلني ضد أمثالهم أثور…

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s